وزير الخارجية وأمين عام مجلس التعاون الخليجي يبحثان مستجدات الأوضاع بالمنطقة - بوابة مولانا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك فيبوابة مولانا نقدم لكم اليوم وزير الخارجية وأمين عام مجلس التعاون الخليجي يبحثان مستجدات الأوضاع بالمنطقة - بوابة مولانا

09:34 م السبت 13 يوليه 2024

القاهرة - (د ب أ)

استقبل وزير الخارجية والهجرة وشؤون المصريين بالخارج بدر عبد العاطي، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، جاسم محمد البديوي في لقاء ثنائي منفرد، اليوم السبت، بقصر التحرير بالقاهرة، كما أعقب ذلك عقد جلسة موسعة بحضور وفدي الجانبين.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية والهجرة السفير أحمد أبو زيد، بأن الاجتماع تطرق إلى المخاطر والتهديدات المحيطة بالمنطقة، لاسيما الأوضاع في غزة والتوتر القائم على الساحة اللبنانية وما تحمله من مخاطر، وكذلك استمرار الأزمة في اليمن والبحر الأحمر بما لذلك من تبعات على الملاحة الدولية وعلى قناة السويس وبما يعمق الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية، فضلاً عن الأزمات الخاصة بالسودان وليبيا وسوريا والصومال، وهي كلها ملفات معقدة ومتداخلة وتتطلب الكثير من الجهد والتكاتف بين الأشقاء العرب، خاصة مصر ودول الخليج العربي، من أجل الدفاع عن المصالح العربية المشتركة.

وصرح المتحدث الرسمي، بأن عبد العاطي أكد على محورية العلاقات المصرية الخليجية، والأولوية التي توليها القيادة السياسية في مصر لتلك العلاقات، مشددا على أهمية تلك العلاقات وحرص القاهرة على تعزيزها.

وأكد في هذا الصدد على أن أمن واستقرار ورخاء دول الخليج هو مصلحة مصرية مباشرة، ويقع في صلب الأمن القومي العربي الجماعي.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن عبد العاطي أوضح أن تزايد التحديات الراهنة عربياً ودولياً يفرض على الجميع المزيد من التكاتف والتضامن، إذ أن هذه التحديات تفوق قدرة أي دولة بمفردها على مواجهتها، بل تستدعي تكامل قدرة الأشقاء وتنسيق مواقفهم في التعامل معها.

وقد أشاد في هذا الإطار بآلية التشاور السياسي بين مصر والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، بما تمنحه من منصة للاجتماع والتشاور بين الجانبين على المستوى الوزاري، وكذلك على مستوى كبار المسئولين والخبراء، وعلى نحو يؤكد رسالة التكامل والتعاون المشار إليها بشكل مؤسسي ودوري.

من جانبه، أشاد أمين عام مجلس التعاون الخليجي بمستوى العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط بين مصر ودول الخليج، سواء في الإطار الثنائي أو الجماعي تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي، مؤكداً على أن الجانبين يعتزمان تحقيق المزيد من النجاحات وتفعيل بنود خطة العمل المشتركة من أجل الارتقاء بالعلاقات إلى آفاق أرحب.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق